شرح مفهوم الأمن السيبراني والتدابير التقنية والإدارية والقانونية بالتعليم العالي بسلطنة عمان


شرح مفهوم الأمن السيبراني والتدابير التقنية والإدارية والقانونية بالتعليم العالي بسلطنة عمان

منع استغلال واستعادة المعلومات والبيانات الإلكترونية –

نظمت وزارة التعليم العالي ممثلة في دائرة الموارد البشرية محاضرة حول الأمن السيبراني، قدمها المهندس بدر بن علي الصالحي مدير عام مركز السلامة المعلوماتية ورئيس المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني للاتحاد الدولي للاتصالات بالأمم المتحدة ورئيس مجلس إدارة المراكز الوطنية للأمن السيبراني بمنظمة التعاون الإسلامي، بحضور سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي، ومديري ورؤساء مختلف مديريات ودوائر وأقسام الوزارة، وعمداء كليات العلوم التطبيقية.
بدأ الصالحي محاضرته بنبذة تعريفية عن مفهوم الأمن السيبراني حيث أوضح أنه مجموعة من التدابير التقنية والإدارية والقانونية التي تستخدم لمنع سوء استغلال واستعادة المعلومات والبيانات الإلكترونية لغير المصرح لهم بذلك، لضمان حماية سرية لتلك المعلومات والبيانات على مستوى الأفراد والمؤسسات والدول من المخاطر في الفضاء السيبراني. كما نوه بدر الصالحي إلى أن الأمن السيبراني بات سلاحًا استراتيجيًا بيد الحكومات والأفراد وجزءًا لا يتجزأ من التكتيكات الحديثة للحروب والهجمات بين الدول. لذا فإن الأمن السيبراني بات مطلبًا حيويًا للدول؛ لحماية مواطنيها ومؤسساتها المدنية والعسكرية والأمنية وبناها الأساسية، كمؤسسات المياه والكهرباء والنفط والغاز ضد الهجمات الإلكترونية الخبيثة. حيث تشير الإحصائيات إلى أن جرائم الإنترنت تكلف الاقتصاد العالمي قرابة 445 بليون دولار سنويا، ويتوقع أن ترتفع إلى تريليوني دولار في العام 2019م. في حين أن الخسائر المتعلقة بالبيانات الشخصية فقط تصل إلى 150 مليار دولار، و566 مليون شخص عدد ضحايا الجرائم الإلكترونية في كل يوم، بمعدل 18 شخصًا في الثانية الواحدة. وفي حديثه حول أنواع التهديدات الأمنية المعلوماتية أشار المهندس بدر الصالحي إلى أن أخطر أنواع التهديدات البشرية هو ما يعرف بالهندسة الاجتماعية والتي لا تعتمد في جوهرها على التقنية وبرامجها، وإنما ترتكز على استخدام المهارات الشخصية في التمويه والخداع بغرض الحصول على البيانات والمعلومات، كانتحال الشخصية، وهي الوسيلة الأكثر شيوعا بين متصيدي المعلومات الإلكترونية، للحصول على المعلومات الحساسة والمهمة.



المقال

http://www.omandaily.om/469422/